التربية على المواطنية في دروس كتب القراءة العربية في التعليم الرسمي اللبناني للصّفوف ما قبل الجامعيّة

التربية على المواطنية

في دروس كتب القراءة العربية في التعليم الرسمي اللبناني للصّفوف ما قبل الجامعيّة

ورقة بحثية

ضمن المؤتمر الدولي المدمج :

تحديّات التربية على المواطنيّة في العصر الرقميّ في ظلّ الأزمات والعولمة “

الذي نظم من قبل الجمعية اللبنانية للتجديد التربوي والثقافي الخيرية برئاسة السيدة ريما يونس بالشراكة مع كلية التربية في الجامعة اللبنانية والجامعة الإسلامية في لبنان والمعهد اللبناني لإعداد المربِّين في جامعة القديس يوسف وبالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية والسفارة الفرنسية ( قسم التعاون الثقافي ) والمعهد الفرنسي للتربية التقويمية في فرنسا والمجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع وجامعة استانبول ايدين في تركيا – قسم علم الاجتماع وجمعية ديان ومركز تنمية الموارد البشرية للدراسات والأبحاث في برلين والمنتدى العالمي للأديان والإنسانية وجمعية النور للتربية والتعليم وجمعية بلادي والمنتدى العربي لدراسات المرأة والتدريب والأكاديمية المصرية للتربية الخاصة

لبنان – الحدث – مدينة رفيق الحريري الجامعية

 اعداد الباحثة : ندى نجيب صالحة

طالبة في المعهد العالي للدّكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانيّة والإجتماعيّة – الجامعة اللبنانيّة.

ملخّص:

        إنّ الوطنيّة هي فعل انتماء للأرض والشّعب الّذين تجمعهم ثقافة واحدة. وفعل الإنتماء هذا يولّد المسؤوليّة المتبادلة بين الوطن والمواطن، وبين الفرد وبقيّة المواطنين. بيد أنّ “إنّ تجذّر الطّائفيّة لدى أجيال اللّبنانيّين كان وما زال عامل تفتيت لمجتمع الدّولة الحديثة، فضعفت مقوّمات المواطنة لصالح المجتمعات الشّخصانيّة كالأسرة والطّائفة.” إضافة إلى عامل مستجد آخر يضعف الإنتماء الوطني في العصر الحديث وهو العولمة. وبما أنّ أساس تكوين قيم المجتمعات ومعتقداتها وأفكارها هي التّربية. كذلك الإحساس بالوطنيّة، فإنه لا ينمو إلّا بالتّربية. والمنهج هو من أهم الوسائل المعتمدة في التّعليم والّذي ترتكز عليه العمليّة التّعليميّة ويدور حوله وعبره المعلّم والتّلميذ.

ومن هذا المنطلق، يمكن البحث عن المناهج الدّراسيّة ودورها في عمليّة التّربية على المواطنة. ولقد اخترنا منهج القطاع الرّسمي لأنّه يغطّي حوالي نصف الشّريحة التّعليميّة في كل مناطق لبنان ومن كلّ المذاهب والطّوائف للبحث حول مدى قيامه بترسيخ منظومة قيم وطنيّة لبناء مواطن سوي منتم للوطن.

لقد بيّنت النّتائج العامّة بعد تحليلنا للكتب موضوع الدّراسة، ندرة الدّروس المخصّصة للتّربية الوطنيّة. ممّا لا يُنتج معرفة للوطن وانتماء له، تجعل المتعلّم يتقدّم بانتمائه الوطني على انتمائه للطّائفة أو المنطقة أو الحزب أو العالم. أمّا في ما يتعلّق بفرضيّة البحث: كلّما ارتفعنا في المراحل الدّراسيّة كلّما ازدادت الدّروس المتعلّقة بالمواطنة. فلقد كانت المحصّلة أنّه لم تتحقّق الفرضيّة في أيّ من المواضيع المدروسة في البحث، ألا وهي: المحاور، النّصوص، العناوين، الشّخصيّات، القيم والعادات والتّقاليد، والمدن والمعالِم والآثار. لقد كان وجود الدّروس الوطنيّة عشوائيّاً ونادراً في منهج القراءة العربيّة للصّفوف ما قبل الجامعيّة .

كلمات مفاتيح: الوطن_ الدّولة_المواطنة_ المواطن_ التّربية_ التّربية على المواطنة_ المناهج المدرسيّة

Summary

Patriotism is an act of belonging to the land and the people united by one culture. This act of belonging generates mutual responsibility between the homeland and the citizen, and between the individual and the rest of the citizens. However, “the rooting of sectarianism among the Lebanese generations has been and still is a factor in the modern society fragmentation, and the elements of citizenship have weakened in favor of smaller societies such as the family and sect.” In addition to another emerging factor that weakens national belonging in the modern era, which is globalization. Since the basic formation of values, beliefs and ideas of societies is education, likewise, the sense of patriotism can only grow through education. The curriculum is one of the most important means adopted in education, in which the educational process is based, and the teacher and students revolve around and within.

From this point of view, it is possible to search for the academic curricula and its role in the citizenship education process. We chose the official sector approach because it covers about half of the educational sector in all the Lebanese regions and sects in order to research the extent to which it is building a system of national values and patriot citizen who belongs to the homeland.

After our analysis of the books under study, the general results showed the scarcity of lessons devoted to civic education that does not produce knowledge of the homeland and sense of belonging, and which makes the learner take precedence over his national affiliation over his affiliation to a sect, region, party or world. As for the research hypothesis: the higher we go in the academic stages, the more lessons we have related to citizenship. The result was that the hypothesis was not valid in any of the topics studied in the research: themes, texts, addresses, personalities, values, customs and traditions, cities, landmarks and monuments where the existence of national lessons was random and rare in the Arabic reading curriculum until pre university classes.

Keywords: homeland, country, citizenship, citizen, education, citizenship education, school curriculum.

للإطلاع على كامل الدراسة :

التربية على المواطنية في دروس كتب القراءة العربية في التعليم الرسمي اللبناني للصّفوف ما قبل الجامعيّة

Add a Comment

Your email address will not be published.